القرآن والتفاسير
التفسير الميسر للقرآن الكريم - تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان - تفسير القطان - تفسير الزمخشري - تفسير الشوكاني - تفسير البيضاوي -
تفسير الجنابذي - تفسير الكاشاني - تفسير الطبطبائي - تفسير الطوسي - تفسير الطبرسي - تفسير ابن عجيبة - تفسير اسماعيل حقي - تفسير ابن عربي -
تفسير القشيري - تفسير البقلي - تفسير السلمي - تفسير التستري - تفسير الالوسي - تفسير الطنطاوى - تفسير الثعلبي - تفسير السيوطي - تفسير البقاعي -
تفسير مقاتل بن سليمان - تفسير الثعالبي - تفسير أبى السعود - تفسير القمي النيسابوري - تفسير ابن عرفة - تفسير أبى حيان - تفسير الخازن - تفسير النسفي -
تفسير ابن عبد السلام - تفسير ابن الجوزي - تفسير ابن عطية - تفسير ابن عاشور - تفسير الفيروز آبادي - تفسير الطبري - تفسير الماوردي - تفسير السمرقندي -
تفسير البغوي - تفسير ابن كثير - تفسير الجلالين - تفسير القرطبي - تفسير سفيان الثوري - تفسير مجاهد - تفسير ابن أبي حاتم - تفسير مقاتل بن سليمان -
تفسير للواحدى - تفسير لابن المنذر - تفسير ابن أبي زمنين - تفسير لعبد الرزاق الصنعاني - تفسير المنار - التفسير من سنن سعيد بن منصور -
أحكام القرآن لابن العربي - البيان في تفسير القرآن - التحرير والتنوير - جامع البيان عن تأويل آي القرآن -
الجامع في تفسير القرآن - معاني القرآن للفراء - التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب -
تفسير Tanwîr al-Miqbâs min Tafsîr Ibn ‘Abbâs -
John Gilchrist جمع القرآن -
The Holy Quran -
QuranExplorer -
Translation -
مجموعة من الكتب العددية في الإعجاز القرآني الكريم - أبحاث عددية إعجازية رائعة عن ترتيب سور القرآن الكريم - أبحاث متنوعة وشاملة حول فواتح القرآن -
الإعجاز العددي في القرآن الكريم
الأحاديث والشروح
صحيح البخاري - صحيح مسلم - صحيح ابن حبان - صحيح ابن خزيمة - سنن الترمذي - سنن أبي داود - سنن النسائي - سنن ابن ماجه - سنن الدارمي - سنن الدارقطني -
سنن سعيد بن منصور - مسند أحمد - مسند البزار - مسند أبي أمية الطرسوسي - مسند الشهاب - مسند أسامة بن زيد - مسند عائشة لابن أبي داود - مسند السراج -
مسند الروياني - مسند عمر بن عبد العزيز للباغندي - مسند أبي يعلى الموصلي - مسند أبي حنيفة رواية أبي نعيم - مسند زيد - مسند عبد الرحمن بن عوف -
مسند أبي بكر الصديق للمروزي - مسند عمر بن الخطاب للنجاد - مسند عمر بن الخطاب ليعقوب بن شيبة - مسند الربيع بن حبيب - مسند الحميدي -
مسند أبي داود الطيالسي - مسند الشافعي - مسند إسحاق بن راهويه - مسند ابن أبي شيبة - موطأ مالك - موطأ مالك رواية يحيى الليثي -
موطأ مالك برواية محمد بن الحسن الشيباني - موطأ مالك برواية أبي مصعب الزهري - تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي - السنن الكبرى للبيهقي -
شرح سنن النسائي للسندي - شرح سنن ابن ماجه للسندي - صحيح مسلم بشرح النووي - عون المعبود شرح سنن أبي داود - مصنف عبد الرزاق -
فتح الباري شرح صحيح البخاري - المنتقى شرح موطأ مالك - معرفة السنن والآثار للبيهقي - المعجم الكبير للطبراني - المستدرك على الصحيحين -
مجمع الزاوئد ومنبع الفوائد

Dec 5, 2009

الزمن وحسابه في القرآن الكريم

يمكن تعريف "الزمن" بأنه فرق بين متغيرين، فالمتغيرات تجعلنا نحس بالزمن، ولا شك أن المتغيرات في المجتمعات المتحضرة أكبر منها في المجتمعات الأقل تحضراً. من هنا تزداد أهمية الوقت، ويحتاج عندها الإنسان إلى الضوابط والمقاييس. فلا عجب أن أبدع الإنسان التقاويم منذ فجر التاريخ، لينظم وقته ويسجل تاريخه، وما الوقت في حقيقته إلا الفعل البشري والمتغيرات التي أحدثها وأبدعها. وليس بعيداً عن الصواب أن يعتبر الأستاذ مالك بن نبي أن عناصر الحضارة هي: الإنسان والتراب والوقت.

لقد ربط الدين الكثير من العبادات بالوقت مما جعل الإنسان يحس بالزمن، ويجعله حاضراً في وعيه الفردي والاجتماعي. والمتدبر للشعائر التعبدية في الإسلام يلحظ هذا؛ فالصلاة مرتبطة باليوم وأجزائه، في حين يرتبط الصيام بوحدة من وحدات السنة وهي الشهر، وكذلك الحج، وإن كان يختلف عن الصيام في بعض الحيثيات. في حين نجد أن الزكاة مرتبطة بدورة سنوية تختلف من شخص إلى آخر. والفكرة المركزية في ذلك كله أن الإنسان بدأ يشعر بالدورات الصغيرة منها أو الكبيرة. وفي الوقت الذي تعود فيه الشمس إلى الإشراق لا تكون قد عادت من حيث بدأت، بل يعني ذلك في حس الإنسان الإعلان عن بداية دورة جديدة تختلف.

ليس هذا مقام الاستفاضة في تاريخ التقاويم في الحضارات المختلفة، ولكن الملحوظ أنّ التأريخ الأشهر في العالم، وهو الميلادي، يرجع إلى حادثة دينية ألا وهي ميلاد المسيح عليه السلام. أما التأريخ الهجري فكما هو معلوم يرجع إلى حادثة الهجرة الشريفة، وهي حادثة دينية أيضاً. أما التأريخ العبري فيزعم اليهود أنه يعود إلى ظهور الإنسان على الأرض بخلق آدم عليه السلام، وهذه أيضاً قضية تستند إلى مفاهيم دينية.

لقد أدان القرآن الكريم تلاعب العرب المشركين قبل الإسلام بترتيب الأشهر القمرية فيما يسمى "بالنسيء" يقول سبحانه وتعالى في سورة التوبة :"إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا" الآية 37. وقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، في الخطبة المسماة أيضاً خطبة الوداع، أن يعيد ترتيب الأشهر إلى الوضع الصحيح وأكد على ذلك، بل لقد كانت هذه القضية من القضايا المركزية في خطبته عليه السلام. وهذا أمر مفهوم، لأن من مقاصد الدين الأساسية جمع الناس وتوحيدهم. وقد حرم الإسلام كل ما من شأنه أن يفرق الناس، ويعمق الخلاف بينهم. ألم يصرح الرسول عليه السلام بأن عيد الفطر يوم يفطر الناس، وأن عيد الأضحى يوم يضحي الناس؟! ففي الوقت الذي كان يصعب فيه التحقق من بداية الشهر القمري فلا يُرى القمر لوجود سحاب أو غيره، كانوا يُتِمّون الشهر 30 يوماً مع احتمال أن يكون الشهر في واقعه 29 يوماً. وعلى الرغم من ذلك فإن العبرة لما أجمع عليه الناس، لأن إتمام الشهر 30 يوماً عند عدم التحقق من مولد الهلال هو حكم شرعي. وكذلك الصيام هو حكم شرعي، واجتماع الناس في عبادتها وأعيادها مقصد من مقاصد الشرع.

آيات قرآنية تتعلق بالزمن وحسابه :

* يقول تعالى في سورة يونس :"هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا، وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب. ما خلق الله ذلك إلا بالحق، يفصل الآيات لقوم يعلمون"(1).

ملاحظات على الآية:

*

يؤدي اختلاف منازل القمر إلى تكون الشهور والسنين، وبالتالي يسهل على الإنسان معرفة السنين والأشهر..الخ.
*

قوله تعالى "عدد السنين والحساب" يدل على أن هذه المنازل لا ترشدنا إلى معرفة السنين فقط، بل هناك أيضاً "والحساب" وهي تحتمل ما هو أصغر من السنة كالشهر، والأسبوع، واليوم...... وتحتمل أيضاً دورات أخرى أكبر من السنة، كالدورة الخسوفية وغيرها ... الخ.
*

ما خلق الله عالم الأفلاك إلا بالحق، من أجل صلاح شأن المخلوقات، بما فيها الإنسان، والذي هو خليفة في الأرض، وسُخر له ما في السماوات وما في الأرض.
*

إن مثل هذه الآيات يتم تفصيلها ليتنبه أهل العلم إلى دلالاتها وإشاراتها، وكل ذلك في مقام النعمة، وبالتالي يتيح العلم للإنسان مجالاً أعظم للاستفادة من إمكانات الكون البديع.

* يقول تعالى في سورة الإسراء :"وجعلنا الليل والنهار آيتين، فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة، لتبتغوا فضلاً من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب، وكل شيء فصلناه تفصيلا"(2).

ملاحظات على الآية:

*

القمر هو آية الليل، وقد زال ضوؤه وأصبح مجرد عاكس لضوء الشمس، والشمس هي آية النهار، وضوؤها يجعل الإنسان مبصراً للكون المحيط به.
*

ذكر القرآن في هذه الآية حكمة من حكم هذا الخلق البديع لم يذكرها في الآية السابقة وهي: "لتبتغوا فضلاً من ربكم" وهذا يعني أن النهار وما فيه من إبصار يساعد الإنسان على التقلب في النعم التي لا يُحصيها.
*

في الآية السابقة كان التركيز على منازل القمر دون الشمس، وإن كانت هذه المنازل تعبر في الحقيقة عن علاقة القمر بالأرض والشمس. وفي هذه الآية يبرز دور الشمس والقمر في معرفة الإنسان لعدد السنين، ولما يمكن استنباطه من وجوه الحساب.

*واضح أن النعمة لا تتعلق بحساب السنين والأشهر القمرية فقط، بل وبالسنين الشمسية، وبما هو أكثر من ذلك.

* أشار سبحانه وتعالى في الآية الأولى إلى أنه يفصل الآيات لأهل العلم، وأشار في الآية الثانية إلى أنه قد فصل كل شيء، وهذا يعني أن وراء النظرة الكلية تفصيلات تحتاج إلى توقف ونظر. بل إن الإنسان ليكتشف كل يوم أن وراء كل تفصيل تفصيلات، ووراء كل جزئية جزئيات. وهكذا وكأن الأمر لا يتناهى.

* يقول تعالى في سورة الأنعام :"وجعل الليل سكناً والشمس والقمر حسباناً"(3) . ويقول في سورة الرحمن "الشمس والقمر بحسبان"(4) .

ملاحظات على الآيتين:

*

الحسبان: جمع حساب. ويصح أن يكون مصدرا، أي حسب حسبانا، كغفر غفراناً. فقد جعل الله تعالى الشمس والقمر علامة حساب للناس، ولا يكونان علامةً للحساب، حتى يجريا بحساب وبقدر.
*

جاء الإسلام ليصحح نظرة البشر إلى الظواهر الكونية، فبعد أن كانت في الوثنيات آلهة تعبد، أصبحت عند المسلم مخلوقات خلقها الله بقدر وحساب، لتحقق الحكمة من وجودها، ولتقوم بوظيفة خلقها. ويبقى الإنسان هو الخليفة الذي سخرت له كل هذه المخلوقات وكل هذه القوانين، وما عليه إلا أن يستخدم عقله وفكره وقدراته لتحقيق وظيفته في الكون باعتباره الخليفة السيد. ويكون ذلك على أتم صورة عندما يوظف القوانين والسنن الكونية، وعندما يلتزم القوانين والسنن التشريعية.

* يقول سبحانه وتعالى في سورة التوبة :"إنّ عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض، منها أربعة حرم ذلك الدين القيم"(5) .

ملاحظات على الآية:

*

في حكم الله وتقديره أن عدة الشهور في السنة هي (12) شهرا، وهذا الأمر هو قانون كوني كان منذ خلق الله السماوات و الأرض.
*

أن تكون السنة (12) شهراً هو قانون كوني، أماّ أن يكون منها أربعة حُرُم فهذا قانون شرعي، والأشهر الحرم هي:ذو القعدة، وذو الحجة، ومُحَرم، ورجب، أي الأشهر ( 11، 12، 1، 7) من السنة القمرية.
*

إنّ الدين الحق هو الدين القائم بمصالح النّاس، وتأتي تشريعاته لحفظ شؤونهم، وهذا من معاني قوله تعالى"ذلك الدين القيم".ومن قيام هذا الدين بمصالح الناس تشريعه لأحكام الأشهر وعلى رأسها حرمة الابتداء بالقتال، من أجل أن تكون هذه الأشهر هي أشهر سلام. إلا أن الناس في الجاهلية قد احتالوا على هذا التشريع فأخروا الأشهر الحرم بحسب أهوائهم، بل سمّوا الأشهر بغير أسمائها، ليستحلوا إيقاع الحرب في الأشهر الحرم.وقد كانوا يلتزمون بأربعة أشهر يحّرمونها، ولكنهم تلاعبوا بمواقعها، و التي هي مواقع مرتبطة بقوانين كونية.وهذا التلاعب هو النسيء الذي جاء فيه قول الله تعالى:"إنما النسيء زيادة في الكفر".

جاء فيما أخرجه البخاري ومسلم، وأحمد، وأبو داود وغيرهم، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في خطبة الوداع "ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض. السنة اثنا عشر شهرا، منها أربعة حُرُم، ثلاثة متواليات؛ ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم ورجب مفرد، الذي بين جمادى وشعبان".

ملاحظات على الحديث :

*

حجة الوداع، هي آخر حجة للرسول صلى الله عليه وسلم، وقد حرص فيها الرسول صلى الله عليه وسلم على أن يودّع المسلمين وينصح لهم، وقد كانت في شهر ذي الحجة، والذي يدل اسمه على أنه الشهر الذي تقع فيه أعمال الحج.
*

حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على إبلاغ الناس بأن الزمان قد عاد إلى وضعه الصحيح، وانسجم واقع الناس مع الواقع الكوني، وبالتالي تكون الأحكام الدينية قد انسجمت مع الواقع الكوني.فإذا كان النسيء قد أحدث فوضى، فإن الإسلام قد أعاد الأمور إلى نصابها.
*

كانت خطبة حجة الوداع في التاسع من ذي الحجة، وهو يوم مشهود، يقف فيه الجميع يسمعون للرسول صلى الله عليه وسلم، وبعد أن ذكرهم عليه السلام بحرمة المكان وحرمة الزمان الذي هم فيه، أعلمهم أن هذه اللحظة هي لحظة انسجام بين قوانين الكون وقوانين الشرع، وبالتالي عليهم أن يبدأوا من هذه اللحظة بتصويب التقويم. ولاشك أن وجود الأشهر الحرم في مواقعها الشرعية يقتضي أن نضبط الزمن، وأن نتابع الملاحظة، وأن نوجد التقويم الذي يمنع التلاعب و الانحراف، وبهذا يكون الرسول صلى الله عليه وسلم قد ضبط التوقيت، الذي لا تقوم لأمة متحضرة بدونه قائمة، بل لا تسود بدونه حضارة.

خلاصة:ما أردنا أن نبرزه في السطور السابقة هو أن الإحساس بالوقت، وضبطه، من ضرورات المجتمعات المتحضرة، والتي يراد منها أن تتحضّر. ولاشك أن الدين القيّم هو الدين الذي يتبنى في تشريعاته مصالح البشر.ثم إن الانسجام مع القانون الكوني يعني أننا ننسجم مع القانون الشرعي. ولا ننسى لحظة أن الذي خلق الكون ونواميسه هو الذي أنزل الدين وتشريعاته:"ألا يعلمُ من خلق".


الهوامش :

(1) سورة يونس. الآية 5.
(2) سورة الاسراء. الآية 12.
(3) سورة الأنعام. الآية 96.
(4) سورة الرحمن. الآية 5.
(5) سورة التوبة. الآية 9.



المصدر لجميع محتويات الكتاب : موقع إسلام نون (الأستاذ بسام جرار) .

2 comments:

ijoks2009 December 5, 2009 at 11:21 PM  

salam Dr.
Saya terpaksa mggunakan google translate untuk baca buku ni,hehee..
Sy nak tahu,Prof Bassam Jarrar ni siapa..

Dr. Abdul Wahab Arbain December 6, 2009 at 12:17 AM  

الاسم: بسّام جرّار

البلد: البيرة - فلسطين

محاضر في الثقافة والفكر الإسلامي في كلية مجتمع رام الله منذ سنة 1977م.

مدير مركز نون للدراسات القرآنية.

عضو هيئة ائتلاف الخير، وعضو رابطة علماء فلسطين.

أحد مبعدي مرج الزهور عام 1992م.

له عدة مؤلفات في الفكر الإسلامي، والإعجاز القرآني.

المحاضرات الصوتية هي بعض من الدروس الأسبوعية في مسجد البيرة الكبير، والتي تعقد منذ ما يقارب العشرين سنة.

Untuk Kanak-Kanak
Tom & Jerry - Habil & Qabil - Bug Bunny
-
الهمزة
الأعداد والأرقام - إثبات الهلال بين علم الفلك والرؤية - الإعــــــلان من منظــور إسلامي - أدب الاختلاف في الإسلام -
اجتماع الجيوش الإسلامية - أعلام المسلمين - الآحاد والمثاني - الأم للشافعي - أحوال النبي صلى الله عليه وسلم مع أقاربه وأهل بيته - أبجد العلوم -
الإحاطة في أخبار غرناطة - اغاثة اللهفان من مصائد الشيطان - أمناء سره وحواريه صلى الله عليه وسلم - إصلاح المال لابن أبي الدنيا - النحو الوافى-
الاستنفار للذب عن الصحابة الأخيار - أنساب الأشراف للبلاذري - استفناءات من الدکتور السيد هادي - أنوار البروق في أنواع الفروق - أدب الدنيا والدين -
أسنى المطالب - الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني - آثار البلاد وأخبار العباد - أخبار مكة للفاكهي - أخبار مكة للأزرقي - إحكام الأحكام - أحكام العيدين للفريابي -
ألقاب الصحابة والتابعين - أخبار الحمقى والمغفلين - اتعاظ الحنفا - الآداب الشرعية - الآداب الاسلامية - أخلاق المسلم - الأذكار - الاستيعاب في تمييز الأصحاب -
أدب الإملاء والاستملاء لابن السمعاني - الإصابة‏ في تمييز الصحابة - أسد الغابة في معرفة الصحابة - أضواء على عقائد الشيعة الإمامية - إعلام الموقعين -
أحاديث مسلسلات - أخبار الدجال - آداب الصحبة للسلمي - الأموال للقاسم بن سلام - الأموال لابن زنجويه - أحاديث ضعيفة وبدائلها - الأحكام السلطانية -
أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن - أحكام القرآن للشافعي - أسباب النزول - أسرار ترتيب القرآن - الإسراء والمعراج -
ش ـ ص ـ ض ـ ط
شذا العرف في فن الصرف -
شرح السنة - شرح منتهى الإرادات - شرح السير الكبير - شرح معانى الأثار - شرح العقيدة الطحاوية - صبح الأعشى - صفة الغرباء من المؤمنين للآجري -
الصحابة - صفة الجنة لأبي نعيم - الصلة - صفة جزيرة العرب - الطبقات الكبرى - طبقات الأطباء - طرح التثريب - الطرق الحكمية - الطب الإسلامي -
الطب النبوى لمحمد الدمشقى - الطب النبوى لإبن قيم - الطبقات الكبرى لابن سعد -

ظ ـ ع ـ غ ـ ف
علم الفَلك والتــقاويم - علم الفلك وأوائل الشهور القمرية - العواصم من القواصم - عيون الأنباء فى طبقات الأطباء - عيون الأثر في المغازي والسير -
عيون الأخبار - علماء وأطباء مسلمون قدامى - عظماء فى الإسلام - العسكرية العربية الإسلامية - عقائد الامامية - العلاج بالموسيقى في الطب العربي -
عقائد السنة وعقائد الشيعة - العبر في خبر من غبر - العقد الفريد - العادة السرية بين الفقه والطب - العناية شرح الهداية - عجائب الآثار في التراجم والأخبار -
عمل اليوم والليلة - غذاء الألباب - فتوح البلدان - الفوائد - الفروق - فيض القدير شرح الجامع الصغير - الفتاوى الفقهية الكبرى -
الفلك والمراصد الفلكية في مصر الفاطمية الإسلامية - الفتاوى الكبرى - الفتاوى الهندية - الفتاوى الإقتصادية - فتاوى اللجنة الدائمة - فتاوى الرملي -
الفواكه الدوانى - فتوح الشام - فقهيات بين السنة والشيعة - فنون العجائب لأبي سعيد النقاش
م
مفاتيح الجنان -
مجربات الديربى - مغنى اللبيب - المعتقدات السحرية في المغرب -
مسلمات مؤمنات - مشكل الآثار للطحاوي - مجموعة من علماء المسلمين القدامى - مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم -
موسوعة الأسرة المسلمة - المدينة المنورة - المدينة : أعلام المدينة - المدينة : أحداث تاريخية - المدينة : أنشطـة حيوية - المدينة : معالم أخرى -
المسجد النبوي - معجم البلدان لياقوت الحموى - المقاصد الحسنة فيما اشتهر على الألسنة - المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار - مواهب الجليل -
المنهجية في قراءة كتب العلم - المنمق من أخبار قريش - مروج الذهب - المنهج لمريد العمرة و الحج - المغنى - المصنف - المحلى - المغـازي للواقـدي -
مختـصر سـيرة الرسـول - لمجموع شرح المهذب - المؤاكلة - المدايــنة - معجم الصحابة لابن قانع - موسوعة علماء العرب - المبسوط -
المناظر - موسوعة الحضارة الإسلامية - الموسوعة الفقهية - المسالك والممالك - مجمع الأمثال - المنتظم في التاريخ - الْمُغْرِبُ -
معالم القربة فِي طَلَب الحسبة - مرقاة المفاتيح - منح الجليل - موسوعة المذاهب والأديان والأحزاب -
المثل الثائر في أدب الكاتب والشاعر - مجموع فتاوى ابن تيمية - المدونة الكبرى لمالك بن أنس -
المنظور الحضاري في التدوين التاريخي عند العرب - مؤذنيه صلى الله عليه وسلم -
مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - مقدمة ابن الصلاح -
مخطوطات التراث العسكري

Ahli Perpustakaan

  © Blogger templates The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP